بلداننا

المغرب والبرتغال وإسبانيا، ثلاثة بلدان تشتهر بحبها العميق لكرة القدم وبيئتها المِضْيافة. اكتشفوا بلداننا الرائعة – وما يمكن للجمهورالكروي مشاهدته والقيام به في كأس العالم FIFA 2030.

Morocco - Arcs
Morocco - Blue stairs

المغرب وجهة ساحرة تقدم شيئاً مختلفاً لكل من يزورها.

وباعتباره بلداً متنوعاً للغاية ومتعدد الثقافات - يقع المغرب على مفترق طرق التأثيرات الأفريقية والعربية والأوروبية - فهو موطن لتراث غني ونابض بالحياة يمزج بين التاريخ والحداثة. كما تزخر مدنه الصاخبة وقراه الخلابة وعجائب الطبيعة، إضافة إلى العديد من المواقع التاريخية. 

المغرب هو وليمة للحواس: من ألوان التوابل الزاهية، إلى النكهات الغنية لفن الطهي المغربي، إلى عرض الحرفية الماهرة، فهو يحتوي على كل شيء. تنقل المدن الإمبراطورية في الرباط ومراكش وفاس ومكناس، بقصباتها الرائعة، الزائرين إلى الوراء لاستكشاف جواهر معمارية لا حصر لها من العصور الوسطى التي تم الحفاظ عليها بشكل جيد للغاية، بالإضافة إلى الضياع في متاهات لا نهاية لها في هذه المواقع الرائعة المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو. يمكن للزوّار أيضاً الاستمتاع بلحظات استرخاء مستحقة في الحمامات والحدائق المغربية الفخمة. كما يمكنهم أيضاً المشاركة في العديد من المهرجانات والاحتفالات التي تُظهر بقوة الثقافة النابضة بالحياة لهذه الأمة الفريدة من نوعها. 

كما أن المناظر الطبيعية الخلابة في المغرب لديها الكثير لتقدمه: يمكن للزوار تجربة ضخامة الكثبان الصحراوية والجمال النقي الصافي للشواطئ البيضاء وعظمة جبال الأطلس... البلد ملعب هائل لمحبي الطبيعة وعشاق المغامرة. يوفر التنوع الجغرافي الاستثنائي في المغرب فرصاً لا حصر لها للاستكشاف والاستمتاع بمجموعة كبيرة من الأنشطة الرياضية، بما في ذلك الرياضات المائية والمشي لمسافات طويلة والجولف.

والأهم من ذلك كله، يشتهر المغاربة في جميع أنحاء العالم بكرم ضيافتهم الأسطوري وطريقة حياتهم الأصيلة. أجواء البحر الأبيض المتوسط، والسحر الساحر، ودفء الناس... هذه ليست سوى بعض الأسباب التي تجعل المغرب يبرز كأحد أفضل الوجهات السياحية في أفريقيا. سيكتشف المسافرون فسيفساء رائعة من الثقافة والتاريخ والطبيعة.

يعدكم المغرب برحلة لا تُنسى مليئة بالتجارب المتنوعة والهدايا التذكارية التي لا تُنسى.

Morocco - Beach Fisherman
morocco background shape
Sintra, Portugal
Portugal Coast

تقدم البرتغال لزوارها مزيجاً آسرًا من التاريخ والمناظر الطبيعية الخلابة والثقافة الغنية - كل ذلك في بلد صغير الحجم ومناسب للسفر.

من بين مناطق الجذب السياحي في البرتغال أكبر مدينتين في البرتغال، لشبونة وبورتو. تقع لشبونة على طول نهر تاجوس، وتوفر مزيجاً ساحراً من العجائب المعمارية، بما في ذلك دير جيرونيموس المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي وبرج بيليم. يمكن للزوار التنزه في شوارع حي ألفاما الساحرة، حيث يتردد صدى الممرات الضيقة على أنغام موسيقى الفادو التقليدية. أما سينترا المجاورة فتسحر الزوار بقصورها الخيالية وتلالها المشجرة، بما في ذلك قصر بينا المغري.

تقع بورتو بمحاذاة نهر دورو وتثير الإعجاب بمناظرها الخلابة على النهر، ومنطقة ريبيرا الملونة وجسر دوم لويس الأول الشهير. وهي أيضاً قلب إنتاج نبيذ البورت، وتدعو الزوّار للقيام بجولة في الأقبية التاريخية وتذوّق النبيذ الرائع. تفتخر البرتغال أيضاً بمشهد الطهي المغري بنفس القدر، مع أطباق المأكولات البحرية اللذيذة، والمعجنات الشهية مثل باستيس دي ناتا الشهيرة، وثقافة مزدهرة لأسواق الطعام.

يعد ساحل البرتغال الذي يبلغ طوله 1,794 كيلومتراً من المعالم الأخرى التي تجذب الزوار من جميع أنحاء العالم. تفتخر الغارف على وجه الخصوص بشواطئها المشهورة عالمياً ومنحدراتها البحرية الخلابة ومياهها الصافية. هناك ما يناسب الجميع، بدءاً من محبي المشي الذين يرغبون في زيارة قرى الصيد الفريدة من نوعها مثل لاغوس أو البوفيرا، إلى أولئك الذين يفضلون رحلات القوارب لاستكشاف الكهوف الخفية أو ببساطة قضاء أيام الاسترخاء على الشاطئ.

البرتغال هي واحدة من أكثر عشر دول زيارة في أوروبا، حيث تستقبل أكثر من 22 مليون شخص كل عام. يمكن للزوار أن يتوقعوا أجواءً ودية وترحيبية في هذا الجزء من العالم الذي يعشق كرة القدم!

Porto, Portugal
portugal background shape
Cathedral, Spain
Andalusia, Spain

تُعد إسبانيا بلداً ديناميكياً وعصرياً يتمتع بتاريخ وثقافة تمتد لآلاف السنين، بالإضافة إلى عجائب الطبيعة والحياة الاجتماعية النابضة بالحياة.

تتوفر المناظر الطبيعية في إسبانيا مجموعة واسعة من التجارب التي تناسب جميع أنواع المسافرين. من جبال البيرينيه المغطاة بالثلوج إلى الشواطئ المشمسة في كوستا برافا أو جزر البليار، أو الجنة الطبيعية لجزر الكناري، أو كامينو دي سانتياغو التاريخية، أو الشوارع الصاخبة في برشلونة ومدريد وإشبيلية، فإن سحر إسبانيا متعدد الأوجه يجعلها واحدة من أكثر البلدان زيارة في العالم كل عام.

تبرز إسبانيا كجوهرة ثقافية ومطبخيّة. وغالباً ما يُعتبر مطبخها من بين الأفضل في العالم. يصنّف دليل ميشلان إسبانيا حالياً كخامس بلد في العالم من حيث عدد الطهاة الحاصلين على نجمة ميشلان. سواء أكان ذلك في الباييلا الشهيرة، أو التاباس المتنوعة، أو حلوى "كروس كون شوكولاتة"، أو "جامونيبريكو" الشهير، فإن المطبخ الإسباني مشهود له عالمياً. وينطبق الأمر نفسه على النبيذ، حيث تنتج بعض المناطق في إسبانيا، مثل لاريوخا وريبيرا ديل دويرو، بعضاً من أفضل أنواع النبيذ في العالم.

كما أن العجائب المعمارية مثل كنيسة ساغرادا فاميليا لأنطوني غاودي في برشلونة، وقصر الحمراء التاريخي في غرناطة، وكهف التاميرا، أحد أعظم الأمثلة على فن الكهوف من العصر الحجري القديم، أو القناة الرومانية في سيغوفيا (وجميعها مواقع تراث عالمي) تقدم لمحة عن تاريخ إسبانيا الغني وتأثيرها الثقافي.

كما أن التراث الفني للبلد مثير للإعجاب بنفس القدر، حيث تضم المتاحف روائع لفنانين مشهورين مثل بابلو بيكاسو وفيلاسكيز وغويا وسلفادور دالي. بالإضافة إلى ذلك، يمثّل فن الفلامنكو الشغوف والعاطفي الذي يجمع بين الموسيقى والرقص الروح الثقافية النابضة بالحياة في إسبانيا.

مع أكثر من 3,000 ساعة من أشعة الشمس في السنة وما يقرب من 5,000 كيلومتر من الساحل، تقدم إسبانيا رحلة لا تُنسى تأسر الزوار وتتركهم متحمسين لاكتشاف المزيد، ولكن قبل كل شيء يحلمون بالعودة.

Sevilla - Plaza España
spain background shape